الحصه الرابعه : مراجعه و حل على الباب الثاني